دويــــــر المليحـــــــة جنة الكون ضيعتنا
انت غير مسجل معنا
لكي تشارك معنا عليك
بالتســــــــــــــــــــــجيل


دويــــــر المليحـــــــة جنة الكون ضيعتنا

دردشـــــــــــــــــــــــــــة الحمـــــــــــــــــــصي تعارف صداقة زواج افكار واراء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
Arrow
tongue What a Face
Neutral *tongueد Neutral
*Arrow
*What a Face
*Arrow
rabbitا
منحبك بشـــــــــــــــــــــــــــــار منحبك يارمز الوطن الكبير منحبك ياســـــــــــــــــــــــدنا الكبير
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
مارأيك بالتوقعات والابراج
صح
20%
 20% [ 3 ]
خطأ
73%
 73% [ 11 ]
لااعلم
7%
 7% [ 1 ]
مجموع عدد الأصوات : 15
المواضيع الأخيرة
» شقة للبيع في المشتى الحلو
01/06/15, 01:45 am من طرف johnbal

» برنامج كشف ماتحت الملابس
01/03/12, 02:36 pm من طرف trtel

» شقة للبيع الملوعة طريق عام مشتى الحلو صافيتا 100م عالعضم
11/01/12, 10:48 am من طرف ابو الريـــــم

» ارض للبيع مشتى الحلو جمعية السلام السكنية
11/01/12, 10:37 am من طرف ابو الريـــــم

» ارض للبيع بسعر مغري
10/01/12, 02:58 pm من طرف ابو الريـــــم

» شقة للبيع الملوعة طريق عام مشتى الحلو صافيتا 100م
09/01/12, 07:00 pm من طرف ابو الريـــــم

» شقة للبيع طرطوس الشارع العريض بسعر مغري
09/01/12, 06:54 pm من طرف ابو الريـــــم

» شقة للبيع الملوعة طريق عام مشتى الحلو صافيتا
09/01/12, 06:47 pm من طرف ابو الريـــــم

» شقة 118 م بمشتى الحلو طريق مغارت الضوايات
09/01/12, 06:38 pm من طرف ابو الريـــــم

» شقة 118 م بمشتى الحلو طريق مغارت الضوايات
09/01/12, 06:21 pm من طرف ابو الريـــــم

» سلام من ارض الثلوج البيضاء النرويج الى الارض الخضراء سوريا
09/12/11, 12:20 pm من طرف ريم حمصي

» رسالة للوغد سعد الكر
08/12/11, 10:26 am من طرف ريم حمصي

» شروط لعبة امراء النفط تبدلت
07/12/11, 11:00 am من طرف ريم حمصي

» مصير اردوغان وخطة روسيا المستقبلية
07/12/11, 10:32 am من طرف ريم حمصي

» «خطاب هام » للرئيس الأسد خلال أيام... والحكام العرب أضعف من أن يواجهوا سوريا ويملوا شروطا عليها المصدر: http://www.syri
06/12/11, 10:58 am من طرف ريم حمصي

» في المرحلة القادمة اما نهج جديد واداء متطور ومختلف لكل الاحزاب والحكومات او الفناء
06/12/11, 10:53 am من طرف ريم حمصي

» هل يحوّل الأسد تركيا إلى «نمر من ورق»؟
05/12/11, 11:55 am من طرف ريم حمصي

» ترابك سوريا اغلى من كل الخليج
05/12/11, 08:41 am من طرف ريم حمصي

» خضع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لجراحة في جهازه الهضمي يوم السبت.
29/11/11, 07:05 pm من طرف ريم حمصي

» سفارة قطر في لندن دفعت لكازينو فكتوريا الانكليزي ديونه
29/11/11, 05:56 pm من طرف ريم حمصي

» كونا: اللجنة التنفذية المتعلقة بالعقوبات على سوريا ستجتمع الاربعاء
29/11/11, 05:51 pm من طرف ريم حمصي

» خبير استراتيجي: تركيا والإختيار بين المصلحة الحقيقية أو الانتحار!؟
29/11/11, 05:42 pm من طرف ريم حمصي

» فضيحة الخونة السوريون في المخيمات التركية
29/11/11, 05:34 pm من طرف ريم حمصي

» إل بيت
22/10/11, 06:15 pm من طرف ريم حمصي

» حقيقة عملية مقلوبة الاسد
18/10/11, 05:50 pm من طرف ريم حمصي

» الحرب على الاسلام
18/10/11, 09:59 am من طرف ريم حمصي

» طبول الحرب
16/10/11, 09:53 pm من طرف علاء محمود

» بندر بن سلطان لماذا كان متخفيا في مطار دمشق
16/10/11, 09:35 pm من طرف علاء محمود

» اجمل فساتين سهرة
16/10/11, 09:32 pm من طرف علاء محمود

» فستاين 2009 روعة
16/10/11, 09:31 pm من طرف علاء محمود

» صور عارية 18 الف شخص
16/10/11, 09:05 pm من طرف علاء محمود

» الثورة السورية المزعومة وقلة اصالة اصلة نصري
03/09/11, 06:04 pm من طرف ابو الريـــــم

» أنا يا سيدتي لست بشاعر....
31/08/11, 02:40 pm من طرف سعد محمد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ 20/07/13, 11:18 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو الريـــــم
 
ريم حمصي
 
Rodaina
 
دمشقية الهوى
 
ليلى
 
الجريح
 
hadideeb
 
شهد
 
شادي1422
 
zorba12
 
سحابة الكلمات الدلالية
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 157 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو johnbal فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 469 مساهمة في هذا المنتدى في 308 موضوع

شاطر | 
 

 اغلى من الذهب وابقى من النفط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الريـــــم
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 139
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

مُساهمةموضوع: اغلى من الذهب وابقى من النفط   11/11/09, 06:00 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لن
يفت
الزائر الى متحف (الماتاف) في لندن رؤية تلك اللوحة التي تزين إحدى
القاعات للفنان (شارلز روبرتسون)والتي تعود الى القرن التاسع عشر تصور
الورود الدمشقية في أجمل تشكيلة فنية تعبر عما أثرت تلك الوردة بذلك
الفنان الشهير فاحتضنها متحف عالمي يخزن أروع ما جمع من العالم
انها الوردة الدمشقية التي اشتهرت بها سورية على مدى العصور فذكرت في
الإلياذة والأوديسا، وفي إحدى مسرحيات شكسبير، وفي شعر نزار قباني، ودونت
في ذاكرة الإغريق عندما ذكرتها الشاعرة الإغريقية (سافو) في القرن السادس
قبل الميلاد فأطلقت عليها ملكة الأزهار، إنها الوردة الدمشقية الأشهر بين
الورود في العالم والتي انتشرت الى العالم أجمع واشتهرت بزراعتها دول
كثيرة كفرنسا وبلغاريا وتركية وإيران وغيرهم فتفوقوا على مهدها لعنايتهم
بها ولإهمالها من قبل أصحابها الحقيقيين .

معارض كثيرة منذ عام 1973م
وسورية تحتفل سنويا بمعرض الزهور كونها تملك أندر وأجمل الأنواع في العالم
خمس وثلاثين معرضا الى الآن وزهور ذائعة الصيت واقتصاد يحتاج رديفا ودعما
لكن الزهور والورود خارج الحسابات الاقتصادية تلك التي غيرت وجه أثيوبيا
من مجاعة في الثمانينات الى اقتصاد مزدهر جعلتها تصدر حمولة ست طائرات
مشحونة بالزهور أي أكثر من مليون ساق للزهور يوميا خلال الأسابيع التي
تسبق عيد الحب مشكلة واحدة من المؤشرات الواضحة على ازدهار الاقتصاد ، وهي
دولة من دول كثيرة تعتمد على الزهور كتونس والمغرب وعدة دول من العالم
الثالث أصبحت تدخل في إنتاجه المحلي.

وفي سورية المناخ ملائم نهار
طويل وفصول أربعة وأيد زراعية عاملة وأراض واسعة يؤهلها لأن تنتج الكميات
الكبيرة من الورود والزهور المختلفة لترفد الاقتصاد وتشكل جزءا من نموه،
العوامل متوفرة والشهرة موجودة في أنحاء العالم إذا أين الخلل؟؟.

هذا ما حاولنا الوصول إليه في
التحقيق التالي فمن المشاتل الى بائعي الزيوت العطرية الى شركات التجميل
والتقطير الى أصحاب الشأن كانت التساؤلات تتلخص في أننا نحمل المقومات فما
الموانع التي تحول دون صناعة حقيقية للورود والزهور في سورية لتشكل كما في
دول كثيرة جزءا من الاقتصاد المحلي؟؟.

قلة الامكانيات والدعم الحكومي جزءا من المشكلة:
من إحدى محلات دمشق
الأكثر شهرة في بيع وصنع العطورات و التي يتوافد إليه من مختلف الدول
العربية لشراء العطور الدمشقية والتي امتازت دمشق بصناعتها على مدى عقود
من الزمن التقيت مع السيد (أحمد الغبرة) والذي أمضى معظم حياته في صنع
وبيع العطور فحدثني عن مشكلة الزيوت العطرية وكيف أننا ونحن البلد الأكثر
شهرة في الدول العربية بالعطور وصناعتها نحتاج الى استيراد تلك الزيوت من
الصين وألمانيا وفرنسا وغيرها لنصنعها ونبيعها لأننا لا نستطيع صناعة تلك
الزيوت فقال: بالرغم من شهرة الورود السورية وخpigا الوردة الشامية إلا
أننا نفتقر لإمكانية استخراج الزيوت العطرية بأسعار معقولة وذلك لحاجتنا
لآلات ضخمة وتسويق منافس وهذا لن يتحقق دون تدخل الدولة بدعم هذه الصناعة
من حيث تقديم المعلومات وتسهيلها ودعم صانعي العطور لتهيئتهم لمنافسة أشهر
المنتجين بالعالم نحتاج لمختبرات ومزارع ضخمة وتدريب وهنا فقط نستطيع أن
نصبح منتجين دوليين نصدر لهذه الصناعة بدلا من استيرادها.

وهذا ما أكده السيد (أمين
البيطار) رئيس جمعية الوردة الشامية -وهو من المزارعين لهذه الوردة في
قرية المراح- الذي رأى أن على الدولة التدخل لدعم صناعة الورود ومراقبة
عملها وقال: الوردة الشامية اشتهرت بالعالم كله نظرا لفوائدها الجمة من
حيث الزيوت والأعشاب وماء الورد الخ وقد اهتمت كثير من الدول بها من
الناحية الاقتصادية وهنا في سورية بالرغم من المناخ الملائم لها في جميع
المناطق إلا أنها ليست في الحسابات علما أننا نزرعها في بعض قرانا فهنا في
قرية (المراح) في القلمون اشتهرنا في زراعة الوردة الشامية وذاع صيتها إلا
أن الدول لا تستوردها من هنا بل نضطر الى إرسالها الى لبنان ومن ثم
تصديرها من هناك لعدم وجود ثقة بسمعتنا وتسويقنا فبصراحة الغش الذي يسم
بعض تجارنا قد أودى بسمعتنا الاقتصادية وخلّف تزعزع بالثقة والكلمة
والمواصفات والسندات التجارية وكل ما يتعامل به التاجر السوري والغش
والتدليس من البعض أثر على الجميع وهذه مشكلة على الدولة مراقبتها، ومن
الجدير ذكره أن الدولة مؤخرا اهتمت بهذه الزراعة فقد أصدرت أوامر لاستصلاح
(50) هكتار مجانا كل عام وحفر بئر ارتوازي وتقديم قروض صناعية لتسهيل
الأمور على المزارعين في قرية المراح وقد تمت كل هذه التسهيلات ما عدا
القروض التي أوقعت الفلاحين في مشاكل روتينية لا حصر لها ما دفعهم
للابتعاد عنها. نحتاج للدعم الحقيقي والانتشار في جميع المناطق لأنها ذات
قيمة كبيرة ولها استمرارية على مدى عقود.

وبالتعريف الوردة الشامية هي
شجيرة معمرة شديدة التفرع تتواجد في اغلب البيئات السورية وهي الآن تتوفر
في دمشق ( القلمون (قرية المراح) والغوطة وعرنة ) وحلب، ولها فوائد طبية
لا حصر لها ويمكن إذا ما تم الاعتناء بها أن ترفد الاقتصاد الوطني وتساهم
في نموه فهي وردة معمرة تصل لأكثر من خمسين عاما وقد دخلت ضمن الدخل
القومي للعديد من الدول منها في العالم الثالث

كيلو غرام من الزيت العطري يساوي مليوني ليرة سورية!!
إذا عانت تلك الوردة من
الإهمال ما جعلها نادرة في مهدها سورية الى أن عاد التفكير بها من جديد
منذ حوالي أربع سنوات وعادت الدولة لاهتمام لا بأس به بهذه الوردة نظرا
للفوائد الاقتصادية الكبيرة لها فهي أغلى من الذهب وأبقى من النفط هذا ما
ذكره المهندس (محمد الشبعاني) صاحب شركة بلقيس للاكثار والتنمية الزراعية
في دمشق وقال: كيلو غرام واحد من زيت هذه الوردة يساوي مليوني ليرة سورية،
وزراعتها في دنم واحد يعادل ثلاثة أضعاف زراعة القطن مثلا وتستهلك ربع
استهلاك القطن من المياه، بالإضافة الى أنها قابلة للزراعة في جميع
المناطق السورية الساحلية والجبلية والسهلية وغيرها وتساهم في تخفيض
استهلاك المياه والتقليل من البطالة ويمكن تخزينها وتستعمل مجففة أو طازجة
ويستخرج منها ماء الورد والصناعات الطبية ومواد التجميل والبهارات
والأدوية إنها نبتة لها مستقبل كلما زادت المعرفة بها من قبل المستهلك
وهنا دور الإعلام في التعريف بأهمية هذا المنتج.ومؤخرا وجهت الدولة لدراسة
الآفات التي تصيب هذه الوردة والقيام بأبحاث تساعد في تنميتها لكننا نحتاج
الى علاقات تربط بين المزارعين والمنتجين والتجار وأصحاب الشركات التي
تصنّع الزيوت ما يعني الحاجة لسوق لتصنيع وإنتاج وتوزيع هذه الوردة..مع
نقطة هامة انه يجب أن توضع لها بصمة وراثية كي تتميز عن باقي الورود
المشابهة كالelephantيني والسلطاني وهذا يمنعها من الاختلاط مع غيرها
ويميزها.لا بد لتطوير صناعتها من إنشاء مزارع نموذجية والقيام بأبحاث
تدعمها وبالتالي إدراجها كمحصول اقتصادي.

وبالاطلاع على إحدى الشركات التي
تصنّع الزيوت العطرية وتنتج المواد الأولية للتجميل وجدنا أن هنالك بوادر
لصناعة الزيوت لكنها بمبالغ تفوق الدول الأخرى نظرا لأنها تعتمد على
استخلاص الزيوت والعصر والنقع وهذا يكلّف مبالغا مالية ضخمة فيقول السيد
(أحمد الأصفر) مدير إنتاج شركة بيو شام :إننا قد أسسنا الشركة منذ عام
2000م وبدأنا بتصنيع الزيوت منذ عام 2005م ومن ورود عدّة كالخزامة وإكليل
الجبل وأنواع أخرى كثيرة بالإضافة الى الوردة الشامية، ونحن نحاول التعاون
والتواصل مع أصحاب المزارع للمساهمة معا في تصنيع هذه الزيوت لكننا نفتقر
الى الأبحاث العلمية والمكاتب الزراعية للوصول الى المعلومة بالإضافة الى
وسيلة ما لتأمين الفروق بين الزيوت الوطنية والأجنبية فبالرغم من النوعية
المميزة للزيوت الوطنية إلا أن المستهلك لا يفرّق بينها ما يجعله يميل نحو
الزيوت المستوردة على حساب الزيوت الوطنية كونها أرخص سعرا

ومن التكية السليمانية رصد لمعاناة منتجي الورود في سورية:
ولأن أهمية الورود
والزهور بدأت تتبلور عند الحكومة تبنت فكرة دعم إنتاج وزراعة الورود في
سورية، ما دفعها لخطوة جديدة وهي القيام بنوع آخر من المعارض وهو و للسنة
التالية على التوالي تقيمه وزارة السياحة بالتعاون مع محافظة دمشق عن
النباتات والزهور الشامية في التكية السليمانية وهو بين 27-29 أيار أي في
موسم تفتح الزهور وفكرة المعرض بأن الورود والزهور تتفتح بهذا الوقت
تقريبا من العام وهو بالوقت نفسه أيام الامتحانات أي لن يكون هنالك
الإقبال نفسه الذي يحفل به معرض الزهور لكن المسألة تتعلق بالتخصص فهو
معرض تخصصي ورغم ذلك يلقى إقبالا ورواجا من عامة الناس بالإضافة الى
المعنيين لكن هل تكفي هذه الخطوة؟

من هنا من التكية السليمانية
سمعنا ورأينا أصواتا للمزارعين ومنتجي الورود في سورية من حلب ودمشق
واللاذقية وطرطوس وغيرها يطالبون بمزيد من الاهتمام بزراعة وتجارة الورود
وما يرافقها من مواد أولية فالمعاناة عامة والحلول ليست مستحيلة إنما
تحتاج القليل من الاهتمام والقناعة بأهمية هذا الإنتاج لزيادة الرصيد
الاقتصادي في سورية،.فمن شركة "كرستانا" من حلب والتي تنتج الصوابين
والكريمات والمستحضرات الطبية والزيوت من الورود بالتقطير وبمعامل محلية
التقينا مع السيد (عماد وزان) المشرف على المعمل والذي حدثنا عن أهمية
الورود والزهور في إنتاج العديد من المستحضرات التجميلية والطبية وهذا ما
يمكن مشاهدته في المعرض،وقال:" لكن هذه الفوائد تحتاج لإعلان أكثر فلن
يدرك المستهلك أهمية الطبيعة لأنه قد طغى عليه الفكر المتعلق باللجوء الى
المواد الكيماوية نتيجة الانفتاح نحو الخارج والسعر الأرخص، لكن بمزيد من
الاهتمام التوعوي حتما سيتغير التفكير نحو العودة الى الطبيعة وهذا بدوره
يساعد المزارع والمنتج على زيادة الإنتاج لوجود تصريف لمواده في السوق
المحلي" وتابع السيد وزان بقوله: "نحن بدأنا في المحافظات في القيام بحملة
توعوية للفلاحين وخpigا بالمنطقة الشمالية عن طريق وزارة الزراعة والسياحة
والآن بدأت تزداد الهكتارات المزروعة لتصل الى الألف وستتضاعف في السنوات
المقبلة إذا استمر الدعم الحكومي ولهذا أهمية كبرى في تشغيل أيدي عاملة في
بلادنا لكن نأمل أن يتضاعف هذا الدعم ويستمر".

البورصة والبرادات والنوافذ في المطارات خطوات لا بديل عنها:
ومن زاوية أخرى تحدث
المهندس (عيد الشعال) مدير مشتل ومنتج في دمشق عن طبيعة سورية الزراعية
والمهيأة لزراعة وإنتاج أغلب الورود والزهور العالمية و مقدرتها على
التفوق على الدول الكبرى من حيث نوعية الورود وإنتاجها كهولندا مثلا لكن
المشكلة تكمن في انه لا توجد سوق للتصدير في سورية فكما يقول:" مهما كان
الإقبال المحلي شديدا لاقتناء وشراء الزهور لن يغطي كلفة الإنتاج فنحن
نحتاج لسوق خارجي أي للتصدير وهذا ليس موجود هنا في سورية نحن كمنتجين
للورود نحتاج للدعم الحكومي فالتسويق هو العقبة الكبرى التي نعاني منها
يجب الدعم بالقروض وببونات المازوت والتسهيلات في التصدير والاستيراد".

وهذا ما أيده بغصة وألم السيد
(محمود الحوري) من مشتل الفاروق بحمص الذي قال:"إن تكلفة الوردة مثلا
حوالي الخمس ليرات نضطر لبيعها بأقل من سعرها للبائعين لأنه لا توجد سوق
ولا يوجد السعر المحدد للوردة وهذا ما تحاول اتحاد الغرف الزراعية معالجته
بإيجاد بورصة للوردة في سورية ليضمن سعرها ويصونه وخاصة أمام التجار في
الخارج فيحدد سعر أدنى وأعلى للوردة " أما بالنسبة للتسويق فله شجونه
فيقول:" إذا لم أستطع أن أسوق سأتوقف عن إنتاج الورود، يتوجب على الدولة
أن تدعم التصدير والمواد الأولية التي نستوردها من الخارج كالترب والأبصال
وغيرها بالإضافة الى المازوت " وأكد السيد الحوري بأن إنتاجنا إذا تم
الاعتناء به سيضاهي هولندا وهي الدولة الأكثر شهرة عالميا بإنتاج ونوعية
الزهور والذي نحتاجه البورصة للتصدير والاستقرار ونحتاج الى التخفيف من
العراقيل والروتين وخاصة بالمطارات حيث أن الكثير من دول العالم لديها
نوافذ في مطاراتها وبرادات مخصصة للورود لأن لها عمرا محددا تموت خلاله
إذا لم تتم عملية إيصالها وهذا ما حصل ما احد المنتجين والذي خسر مبالغا
طائلا لأن البصيلات التي استوردها باتت في المطار فانتهت صلاحيتها وهذا
الأمر يتكرر كثيرا في بلدنا لأننا نعاني من الروتين و نفتقر للبرادات
والنوافذ المخصصة للورود في مطاراتنا رغم سهولة تنفيذها وأهميتها الشديدة".

ولوزارة السياحة رؤيتها:
وأثناء التجوال في المعرض
كانت هنالك زيارة من معاون وزير السياحة والذي أبدى سعادته من تنظيم
المعرض والإقبال الشعبي الغير متوقع بالإضافة الى المنتجات المتنوعة
والهامة وعند سؤالنا له عن مدى اهتمام وزارة السياحة بهكذا معارض وأهمية
الورود في الإنتاج الوطني قال: "لقد بدا الاهتمام بمعارض الزهور لإبراز
دور الوردة الشامية خاصة والورود عامة وخpigا من وجهة نظرنا كوزارة
السياحة الاهتمام من الناحية الجمالية وقد رافق المعارض الندوات بالتعاون
مابين وزارة السياحة والزراعة وهذا المعرض التخصصي أقيم للاهتمام بهذه
الفترة من السنة وهي موسم تفتح الزهور ومكان للالتقاء مع أصحاب الشأن
المزارعين والمنتجين وأصحاب المشاتل كي يتداولوا الاقتراحات والحلول
الممكنة لزيادة الإنتاج وهذا المعرض يقام للمرة الثانية وسوف يصبح سنويا
في هذه الفترة وفي مكان مغلق للحفاظ على الورود ولفت نظري الإقبال الشعبي
رغم أنه تخصصي ما يعني أن الثقافة الجمالية موجودة داخل أبناء بلادنا
لكنها تحتاج للدعم". أما بالنسبة لإدخال مفهوم إنتاج الورود ضمن الاقتصاد
الوطني فقال: "إن هذا يتطلب التعاون بين مختلف الوزارات وهو ما نحاول
العمل لأجله كل من مكانه وتحت مظلة واحدة هي تشجيع هذه الصناعة والتجارة
وبالفعل قد نشطت المشاتل الخاصة وزاد الطلب عليها بنسبة 400% ونأمل
بالمزيد".

وهنا انتهت جولتنا بانتظار تنفيذ
الوعود المرهونه بمدى الجدية في النظر الى موضوع قد يساند ويدعم الاقتصاد
بشكل عام وعلى وجه الخpig سيدعم شريحة هامة من المجتمع هم الشباب بتوفير
فرص عمل بدلا من الهجرة أو البطالة التي تدمر البنى التحية للمجتمع
وبالتالي عرقلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aldwer.own0.com
 
اغلى من الذهب وابقى من النفط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دويــــــر المليحـــــــة جنة الكون ضيعتنا :: المنتديات العامـة :: النقاش الجاد والهادف-
انتقل الى: